‏أسبوع عاصف في الأسوق حبس أنفاس المستثمرين.. فماذا حدث؟

‏أسبوع عاصف في الأسوق حبس أنفاس المستثمرين.. فماذا حدث؟

ففي الجلسة الأخيرة من الأسبوع فقد مؤشر داو جونز 400 نقطة ما يعادل تقريبا نصف مكاسب جلسة الخميس العاصفة وفقد مستويات الـ 30 ألف نقطة من جديد، فيما كانت الخسائر أكبر على مؤشر ستاندرد آند بورز 500 وناسداك المركب بنسبة 2.37 بالمئة و3.08 بالمئة على التوالي.

على مدار الإقفال الأسبوعي كان هناك تباين كبير بين أهم 3 مؤشرات في الأسواق الأميركية، فمؤشر الداو جونز الصناعي استطاع في النهاية ورغم كل شيء أن يحصل على مكاسب أسبوعية بنسبة 1.34 بالمئة في المقابل، فإن مؤشر ستاندرد آند بورز 500 أقفل على تراجع بنسبة 1.55 بالمئة، ومؤشر ناسداك المركب كان الخاسر الأكبر بنسبة 3.11 بالمئة.

أما بالنسبة للذهب فواصل تسجيل خسائره بعدما فقد 26 دولارا البارحة وأقفل عند مستويات 1650 دولارا، أما بالنسبة للفضة فكانت الخسائر أكبر في جلسة أمس والتي اقتربت من 4 بالمئة، ولكن تبقى
أسعار الفضة عند هذه المستويات مقارنة بأسعار الذهب نوعا ما صامدة.

بالنسبة لعائد 10 سنوات الذي تألق هذا الأسبوع بشكل ملحوظ بعدما استطاع الإغلاق فوق مستويات 4 بالمئة والثبات عندها كإغلاق يومي وأسبوعي متزامنا مع مستويات فوق 32 لمؤشر الخوف.

وعلى مستوى أسعار النفط، فقد تراجعت في نهاية الأسبوع، حيث أقفل خام غرب تكساس عند مستوى 85.61 دولار، وخام برنت 91.63 دولار.

أما على جبهة العملات فكان اللافت التدهور المستمر للين الياباني الذي وصل إلى مشارف 150 دولارت بعدما فقد البارحة 1 بالمئة مقفلا عند 148.75 دولار.