البرازيليون يتوجهون لصناديق الاقتراع لانتخاب رئيس جديد للبلا

البرازيليون يتوجهون لصناديق الاقتراع لانتخاب رئيس جديد للبلا

وستقرر أكثر انتخابات البرازيل استقطابا منذ عشرات السنين ما إذا كان سيعود إلى السلطة رئيس سابق قضى وقتا في السجن بتهم فساد أو يميني شعبوي هاجم نظام التصويت وهدد بالطعن في هزيمته.

وأظهر استطلاعان للرأي تم نشرهما بعد الظهر أن لولا دا سيلفا لديه أغلبية الأصوات الصحيحة ويمكن أن يفوز في الانتخابات من الجولة الأولى، الأمر الذي من شأنه تجنب جولة إعادة صعبة في 30 أكتوبر.

وإذا لم يحصل أي من المرشحين، البالغ عددهم 11، على أكثر من 50 في المئة من الأصوات فإن أكثر مرشحين حصلا على أصوات سيخوضان الجولة الثانية من الانتخابات في نهاية شهر أكتوبر الجاري.

 وتبادل لولا وبولسونارو اتهامات بالفساد في المناظرة الأخيرة قبل الانتخابات، بحسب ما ذكرت رويترز.

ووصف الرئيس بولسونارو منافسه اليساري، الرئيس السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، بأنه رئيس عصابة إجرامية كانت تدير “حكومة من اللصوص” خلال رئاسته التي استمرت لفترتين 2003-2010.

من جهته وصف لولا منافسه اليميني بولسونارو بأنه كاذب “وقح” قامت حكومته بالتستر على الكسب غير المشروع في شراء اللقاحات خلال جائحة كوفيد-19 التي حصدت أرواح أكثر من 680 ألف برازيلي.

ويسمح نظام التصويت الإلكتروني في البرازيل، الذي انتقده بولسونارو مرارا باعتباره عرضة للتزوير دون تقديم أدلة، للهيئة الوطنية للانتخابات، بفرز النتائج بسرعة في غضون ساعات بعد إغلاق مراكز الاقتراع في الساعة الثامنة مساء بتوقيت غرينتش.

ودعا رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات رئيس المحكمة العليا، ألكسندر دي مورايس، البرازيليين عبر تويتر للاحتفال بالديمقراطية في البلاد من خلال الخروج للتصويت “في سلام وأمن ووئام واحترام وحرية”.

وبسبب هجمات بولسونارو على نظام التصويت واحتمال نشوب نزاع، دعت الهيئة الوطنية للانتخابات عددا غير مسبوق من المراقبين الدوليين لانتخابات هذا العام.