البقاع.. “بؤرة السرطان” شرقي لبنان

البقاع.. “بؤرة السرطان” شرقي لبنان

وفي ظل غياب الإحصاءات الرسمية، يقول السكان إن السرطان يتغلغل في بلدات البقاعين الأوسط والغربي بشكل ملحوظ، وسط تقارير تشير إلى أن تلوث نهر الليطاني أحد أهم أسباب انتشار المرض.

وتروى مزروعات سهل البقاع بمياه نهر الليطاني، التي وصفت بالملوثة وفق تقارير محلية، علما أن إنتاج المنطقة الزراعي من الخضراوات والفواكه يوزع على بقية مناطق لبنان، بما فيها العاصمة بيروت.

وتقول لبنانية من بلدة المنارة في البقاع الغربي لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن “كثيرين ممن حولي أصيبوا بالسرطان. توفي والدي مصابا به قبل عامين، وقبل أسابيع عمي، والأسبوع الماضي ابن الجيران، وقبله زوجة عمي. يوميا نسمع عن إصابات في بلدة لا يتعدى عدد سكانها 4 آلاف نسمة، والحال ينطبق على البلدات المجاورة”.

ويقول رئيس مجلس إدارة المصلحة الوطنية لنهر الليطاني سامي علوية، إن “اللبنانيين جميعهم عرضة للإصابة بالسرطان، إنما في البقاع المشكلة الأكبر”.

وحسب حديث علوية لموقع “سكاي نيوز عربية”، فإن أسباب انتشار السرطان في البقاع هي:

• السكان يعيشون ضمن بيئة زراعية مروية بالمياه الملوثة المسببة للسرطان.

• يعتمد السكان خليطا من النظام الغذائي الملوث، إضافة إلى حرق النفايات في المنطقة، مما يؤدي إلى تردي النظام الصحي العام.

ويشير تقرير للمصلحة الوطنية لنهر الليطاني يعود تاريخه لشهر مايو 2020، حصل موقع “سكاي نيوز عربية” على نسخة منه، إلى “تسجيل معدلات عالية للإصابة بالسرطان في بلدات البقاع”.

ويرجع التقرير أسباب ذلك إلى وجود بعض الملوثات في المنطقة، وتسربها إلى الهواء والمياه الجوفية والأراضي الزراعية.

كما ألقى التقرير بالمسؤولية على مصانع تصرف نفاياتها في نهر الليطاني، وهي مصانع مستحضرات تجميل ومنظفات ودهانات، بلغ عددها 9 في المسح الأولي الذي ضم 192 مؤسسة صناعية.

مشروع قانون

ويقول رئيس لجنة الصحة النيابية سابقا الطبيب عاصم عراجي، إن “نسبة الإصابات بالسرطان في البقاع والمناطق المجاورة لنهر الليطاني مرتفعة”.

وحسب حديث عراجي لموقع “سكاي نيوز عربية”، فإنه “ليست هناك إحصاءات. نطالب الوزارات المختصة إعداد جدول بيانات بحالات السرطان في لبنان“.

ويضيف: “النسبة مرتفعة جدا، وبلدات بقاعية عدة صارت تعاني التلوث بالصرف الصحي والصناعي واستعمال الأسمدة في الزراعة والنفايات الصلبة التي ترمى في نهر الليطاني”.

وأكد البرلماني السابق: “قدمنا مشروع قانون وصار قانونا في مجلس النواب يحمل الرقم 63، لإزالة مصادر التلوث في البقاع خلال 7سنوات بتكلفة 800 مليون دولار”.

لكن “صرف مبلغ بالليرة اللبنانية يعادل حوالي 400 مليون دولار، وبسبب الأزمة الاقتصادية فإن قيمته لم تعد تكفي لإتمام المشروع”.

وحذر عراجي من “ارتفاع نسب النيترات والزئبق والمواد المسرطنة التي يحملها النهر إلى بحيرة القرعون في البقاع”، مشيرا إلى أن “نسب الإصابة بالسرطان في ارتفاع مستمر، لا سيما في الجهاز الهضمي والبنكرياس”.