النائبة المستقلة ايمان بن الطيب تشتكي بالصحفي منتصر ساسي

ثبت في العديد من المرات تراجع منسوب الحريات في تونس في العديد من المواقف و الاجراءات الادارية و القانونية اذ بلغ حد التضيق على حرية التعبير سجن العديد من المدونين و الصحفين في تونس بعد الثورة في اشارة واضحة من الحكومة و من بعض اطراف داخل مجلس نواب الشعب للصحفين اما ان تكون معي فانت تحت حمايتي او ان تكون ضدي فانت عدو لي

و على غرار سيف الدين مخلوف و اتلاف الكرامة تاتي النائبة ايمان بن الطيب النائبة المستقلة تنسج على هذا المنوال و تتقدم بشكاية ضد زميلنا الصحفي اللامع في الوطن القبلي و الناشط بالمجتمع المدني من خلال تدويناته او تحركات الميدانية التي اصبحت تقلقل راحة بعض المسؤولين و خاصة منهم الباحثين عن نعمة التمعش و الكسب الغير المشروع ليكون كالشوكة ضدهم متسلحا بوطنيته و حبه للجهة

اذ اكد منتصر ساسي ان النائبة ايمان بن الطيب تقدمت بشكاية عدلية ضده بعد ان نشر وثيقة صادرة عن جهة رسمية تدل على تجاوز قانوني لعائلتها بعد ان تعمدو البناء بطريقة غير قانونية في منطقة فلاحية زيادة عن نشره في موقع شمس اف ام اخبار مفادها ان رئيسة البلدية ستقاضي النائبة من اجل ما اقدمت عليه النائبة من تشهير لبلدية نابل ونسبت اشياء غير صحيحة لهم و اتهاهم بالفساد

و لاشارة فان النائبة ايمان بن طيب قامت المدة الاخيرة بالعديد من الاتهامات بالفساد ضد اتحاد الصناعة و التجارة و الحماية المدنية و مستشفى التلاتلي في نابل و كل من اعترض طريقها في محاولة شعباوية لكي يتم تداول اسمها في مواقع التواصل الاجتماعي لا غير على ما يبدو