تراجع لـ”مؤثرين إنستغرام” في الجزائر.. وصعود “اليوتيوبرز”

تراجع لـ”مؤثرين إنستغرام” في الجزائر.. وصعود “اليوتيوبرز”

واهتزت صورة المؤثرين في المجتمع الجزائري، بعد المتابعة القضائية التي طالت 4 من أشهرهم، يتمتعون بحسابات مليونية على منصة “إنستغرام“.

وكانت إحدى هذه القضايا تتعلق بالنصب والاحتيال على طلبة، وانتهت بإصدار المجلس الأعلى للقضاء في الجزائر، أحكام ببراءة اثنين من المؤثرين بعدما امضوا 7 أشهر رهن الحبس المؤقت.

في المقابل، أيّد المجلس الحكم الصادر في حق الآخرين لمدة عام نافذة (تم إطلاق سراحهم جميعا في 10 أغسطس 2022) .

أكثر من 30 مليون مستخدم

ويرى المتابعون أن تداعيات تلك القضية ألقت بظلالها على الفاعلين على منصة “إنستغرام” في الجزائر، خاصة الذين لديهم حسابات يتابعها مئات الآلاف من الشباب.

ووصف الخبير الجزائري المتخصص في تكنولوجيا المعلومات، يزيد أقدارا، مستوى حضور “المؤثرين” في الفترة الأخيرة، سواء عبر وسائل الإعلام المحلية أو صفحاتهم الخاصة بـ”المتواضع”.

وأكد أن التعامل في فضاء هذه المنصة في الجزائر، أصبح محكوما بالحذر بسبب الوضع القانوني الجديد وقيود الإستخدام التي فرضها المشرع الجزائري.

تراجع مؤقت 

وقال الخبير الجزائري لموقع “سكاي نيوز عربية”: “هذا التراجع في الحضور هو أمر ظرفي لا يعني نهاية عصر إنستغرام في الجزائر”.

ووجد المؤثرون أنفسهم في مواجهة مباشرة مع مواد قانونية وملزمين بالحصول على سجل تجاري وكذا التعامل مع الضرائب.

وحسب آخر الإحصائيات الرسمية الصادرة عن “غلوب للإحصائيات” الخاص بمعدل استخدامات مواقع التواصل الإجتماعي في الجزائر لشهر سبتمبر 2022، فقد تصدر موقع “اليوتيوب” معدل الاستخدام في الجزائر بنسبة 46.58 %.

وجاء موقع “فيسبوك” في المرتبة الثانية بنسبة 37.16 %، و”تويتر” في المرتبة الثالثة بنسبة 10.62 %، أما “إنستغرام” فقد جاء في المرتبة الرابعة بنسبة 3.5%.

وحسب الأرقام الرسمية الصادرة عن مركز الإحصاء العالمي “داتا ريبورتز”، فإن عدد مستخدمي الإنترنت في الجزائر يقارب الـ 30 مليون مستخدم، منهم 25 مليونا يستخدمون “فيسبوك”، و9 ملايين يتابعون “إنستغرام”.

 صدمة ما بعد السجن

وعقب محاكمة المؤثرين الأربع الأشهر في الجزائر، لم تسجل الساحة ظهور أسماء جديدة بارزة، وهو ما يؤكد عليه أحد “المؤثرين” الجزائريين الذي يحظى بمتابعة مليونية على “إنستغرام”.

وأرجع المحامي الجزائري، نجيب بيطام، الذي وقف للدفاع عن المؤثرين في قضية “النصب والاحتيال على الطلبة”، في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية”، اختفاء المؤثرين الأربعة عن الظهور، إلى العوامل النفسية التي يمرون بها، مؤكدا عدم وجود أي مانع قانوني يمنعهم من ممارسة نشاطهم في الأنستغرام حاليا.

 العودة إلى “اليوتيوب”

وفي مقابل تراجع حضور المؤثرين في “”إنستغرام”، شهدت الجزائر عودة الاهتمام بمستخدمي “اليوتيوب”، الذين يطلق عليهم لقب “اليوتيوبرز“، وذلك بعد سيطرة مؤثرين “إنستغرام”على المشهد لفترة طويلة.

ونشر اليوتيوبر الجزائري الشاب الشهير بلقب “أنس تينا” فيديو ساخرا ضمن سلسلة الفيديوهات التي يطلقها تحت عنوان “كائنات غريبة”، وقد ذهب بعيدا في انتقاده لظاهرة المؤثرين، مما جعله يحصد أكثر من 2 مليون مشاهدة في أقل من 24 ساعة،

وقال “أنس تينا” لموقع “سكاي نيوز عربية”: “يبدو أن المجتمع لم يعد يحتمل المزيد من السلوكيات السلبية التي يقوم بها بعض من يطلق عليه لقب مؤثرين، رغم أن هناك عددا منهم يقدمون محتوى مقبولا، سواء كان تجاريا أو شخصيا”.

ويرى أن المشكلة المطروحة في هذه الظاهرة تكمن في السلوكيات وليس في الظاهرة ككل، وهي سلوكيات سلبية للمؤثرين والمتأثرين على حد سواء.