جاكوار لاند روڤر تكشف النقاب عن برنامج المهارات المستقبلية

“جاكوار لاند روڤر” تكشف النقاب عن برنامج المهارات المستقبلية

أعلنت “جاكوار لاند روڤر”، اليوم، عن مبادرتها العالمية لتعزيز وتطوير المهارات، والتي تهدف إلى تدريب 29 ألف شخص خلال السنوات الثلاث المقبلة، على القدرات والإمكانات الخاصة بالشركة في مجال الاتصال والترابط والبيانات، إلى جانب توفير الدعم لتحقيق الانتقال السريع إلى مفهوم ونماذج السيارات الكهربائية.

وسيشارك في برنامج المهارات المستقبلية الخاص بشركة “جاكوار لاند روڤر“، أكثر من 10 آلاف من موظفي “جاكوار لاند روڤر” وفرق عمل تجار التجزئة المعتمدين في المملكة المتحدة، وحوالي 19 ألف موظف من جميع أنحاء العالم، حيث سيخضعون للتدريب على المهارات الحيوية للسيارات الكهربائية والرقمية والسيارات ذاتية القيادة. وتندرج هذه الخطوة، في إطار إلتزام الشركة بتطوير مهاراتها الهندسية والتصنيعية المستقبلية، كما من شأنها توفير الدعم لأهداف “جاكوار لاند روڤر” المتمثلة في تحقيق صافي الانبعاثات الصفرية.

 

وقالت باربرا بيرجماير، المدير التنفيذي للعمليات الصناعية لشركة “جاكوار لاند روڤر”:”تسير خططنا نحو التحول للمفاهيم والنماذج الكهربائية لمجموعة منتجاتنا، بوتيرة سريعة، ونحن نعمل على الإرتقاء وتعزيز مستوى برنامجنا التدريبي على المهارات المستقبلية بشكلٍ سريع، لضمان احتضان وجذب المواهب المناسبة، لتحقيق أهدافنا المتمثلة بتقديم أحدث السيارات الكهربائية الفاخرة والمفضلة في العالم”.

وأضافت” يشكل تطوير وتمكين القوى العاملة العالمية الماهرة اللازمة في مجالات التصميم وبناء وصيانة مركبات المستقبل، عاملاً أساسياً. ونحن نؤكد على التزامنا بتوفير المساعدة، التي من شأنها سد الفجوة المتمثلة في توفر المهارات الكهربائية والرقمية من خلال برنامج تدريبي شامل وعالمي، سيساهم في تعزيز التوجه نحو المفاهيم والنماذج الكهربائية في مجال السيارات في المملكة المتحدة وخارجها”.

ويشكل برنامج المهارات المستقبلية، عاملاً أساسياً لتحقيق النجاح في الاستراتيجية العالمية الجديدة لشركة “جاكوار لاند روڤر” والتي تحمل اسم  “تصوّر جديد”، والتي تقوم على التحول نحو الطاقة الكهربائية من خلال توفير جميع سيارات “جاكوار لاند روڤر” الفاخرة الحديثة، بطرازات كهربائية بالكامل بنهاية العقد الحالي.

يقدم حالياً، حوالي 80% من مجموع 1300 تاجر تجزئة معتمد لدى “جاكوار لاند روڤر”، حول العالم خدمة صيانة السيارات الكهربائية، وبناءً على ذلك، وفي إطار جهود الشركة لمعالجة مسألة نقص المهارات، ستعمل الشركة على ضمان حصول غالبية الفنيين في مجال الصيانة، على تدريبات شاملة على الأنظمة والنماذج الكهربائية خلال هذا العام.

وبالإضافة إلى الفنيين، تعتزم “جاكوار لاند روڤر”، إعادة تدريب الآلاف من مهندسي السيارات والعاملين في مجال الإنتاج، الذين يتمتعون بمهارات وكفاءات عالية، وسبق لهم العمل على تطوير السيارات بالاحتراق الداخلي، لإتاحة الفرصة أمامهم للتخصص في مجال السيارات الكهربائية والرقمية والسيارات ذاتية القيادة.

وفي الوقت الذي يشهد إنتاج السيارات الكهربائية في مصانع “جاكوار لاند روڤر” زيادة ملحوظة، سيحتاج الموظفون على جميع المستويات إلى التدريب، وذلك لضمان قدرتهم على العمل بأمان، في ظل أنظمة الجهد العالي المتواجدة في السيارات الكهربائية.

تولى كارل فريدي جونارسون، مهامه كمهندس رئيسي لخلايا الرصاص لدى “جاكوار لاند روڤر”، معززاً مكانته كعنصر أساسي في فريق الانبعاثات بعد أن لعب دوراً بارزاً من خلال منصبه الأول في فريق المعالجة، حيث  تمحورت جهوده على المحولات التحفيزية التي تعمل بالديزل. ولقد انضم إلى فريق خلايا الرصاص في يناير.

 

ويعمل كارل وفريقه حالياً، على زيادة كثافة الطاقة لبطاريات “جاكوار لاند روڤر”، بهدف زيادة مدى ونطاق السيارة إلى أقصى حد. ويتم تحقيق ذلك جزئياً، عن طريق تغيير تنسيق الخلية، الأمر الذي من شأنه أن يسمح بتعبئة المزيد من الخلايا داخل البطارية، إلى جانب الإرتقاء بمستوى كيمياء الخلايا للبطارية.

وقال كارل:” شكّل الانتقال من العمل على الاحتراق الداخلي إلى الكهرباء، عملية بسيطة وواضحة إلى حدٍ ما. إذ تتطلب هذه العملية فهماً وإدراكاً جيداً لمادة الكيمياء، ولقد تمكنت من تخصيص حوالي 30% من وقتي للتعلم المستقل. ومن خلال عملي على السيارات الكهربائية حالياً، تتضح أمامي استمرارية وديمومة هذا البرنامج، والدعم الذي يوفره لتحقيق استراتيجية الشركة “تصور جديد””.

وتعمل الشركة، في إطار حرصها على ضمان تزويد الجيل القادم أيضاً بالمهارات المستقبلية، على تعزيز برنامج التدريب المهني العالمي الخاص بها من خلال جذب مئاتالمتدربين إلى برامج ومشاريع “جاكوار لاند روڤر” وتجار التجزئة في جميع أنحاء العالم.

بلاغ