رئيس جمعية مهرجان المولد النبوي يوضح حقيقة ما حدث بأحد العروض

لِباس غير مُحتشم ومشاهد غير لائقة : رئيس جمعية مهرجان المولد النبوي يوضح حقيقة ما حدث بأحد العروض

 

أثار ”عرض سطمبالي ” الذي تمّ القيام به مساء أمس الثلاثاء 4 أكتوبر 2022، أمام مقام أبي زمعة البلوي (سيدي الصحبي)، في إطار الاحتفالات المنظمة للمولد النبوي الشريف، ردود أفعال كثيرة وكان العرض قد خلف حالة  استياء وغضب في صفوف الحاضرين وقرّر عدد منهم المغادرة بسبب ما اعتبروه “مشاهد غير لائقة لا تحترم خصوصية المكان والمناسبة”.

 

في هذا السياق، أصدرت جمعية المهرجان الدولي للمولد النبوي الشريف والإحتفالات الدينية بالقيروان ، بلاغا، تقدّمت من خلاله ”بأحر الاعتذرات للجمهور عن انقطاع العرض لأسباب تقنية فنية بحتة خارجة عن نطاق الجمعية ”. 

كما قدّمت اعتذارها عن محتوى العرض في بدايته  ” لوجود بعض المشاهد غير اللائقة ” مشيرة أنّها سبق أن نبّهت أصحاب العروض بتفادي هذا النوع منها. وأكّدت الجمعية أنّها  طلبت من صاحب العرض ”إيقاف هذا النوع من الرقص حالا وقد تم ذلك في الإبان” .

 

وأكّدت  جمعية المهرجان الدولي للمولد النبوي الشريف أنّها تعد الجماهير بالمحافظة على طبيعة المهرجان الدينية بالأساس في باقي العروض مستقبلا.

 

 

 

 

رئيس جمعية المهرجان الدولي للمولد النبوي علي بن سعيد، في تصريح هاتفي لموزاييك أف أم اليوم الأربعاء 5 أكتوبر 2022، صرّح قائلا ” فوجئ المتفرجون برقص فتيات بلباس غير محتشم ويقمن بحركات الرقصة الإفريقية فكانت تمسّ بشعور الجماهير في مناسبة دينية”. 

” منذ البداية كنّ يرتدين لباس محترم وعند صعودهن على خشبة العرض قُمن برفع لباسهن إلى أن أصبح غير محتشم”

واعتبر مدير المهرجان أنّ صاحب العرض قام بمغالطة الجمعية. ورجّح أنّ ما قام به صاحب العرض ، إما أن يكون ” دسيسة من الدسائس لخلق مشكل في المهرجان أو أنّه قدم ذلك العرض عن غير قصد ”.