“فيتول” تتوقع ارتفاع خام برنت قرب 100 دولار بنهاية العام

“فيتول” تتوقع ارتفاع خام برنت قرب 100 دولار بنهاية العام

وقال كريس بيك، عضو اللجنة التنفيذية لشركة فيتول ورئيس مجلس إدارة (في.تي.تي.آي)، الأربعاء، إن القيمة السوقية لخام برنت تتراوح بين 80 و100 دولار للبرميل.

تأتي هذه التوقعات قبل اجتماع تحالف “أوبك+” المرتقب اليوم لمناقشة خفض كبير في إنتاج الخام.

وتراجعت أسعار النفط بشكل طفيف في تعاملات الأربعاء، بعد ارتفاعها بأكثر من ثلاثة بالمئة في الجلسة السابقة.

وقال متعاملون إن ارتفاع الدولار كان السبب الرئيسي في انخفاض الأسعار على نحو طفيف، إذ خفض الطلب من المشترين الذين يستخدمون عملات أخرى.

وتراجع خام القياس العالمي مزيج برنت 22 سنتا أو ما يعادل 0.2 بالمئة إلى 91.58 دولار للبرميل في الساعة 0427 بتوقيت غرينتش بعد صعوده 2.94 دولار في الجلسة السابقة.

وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 29 سنتا، أو 0.3 في المئة، إلى 86.23 دولار للبرميل بعد أن ارتفعت 2.89 دولار في الجلسة السابقة.

وقال مصدر في أوبك لوكالة رويترز إن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء بقيادة روسيا، فيما يُطلق عليه تجمع أوبك+، سيجتمعون في فيينا في وقت لاحق الأربعاء لمناقشة تخفيضات إنتاج تصل إلى مليوني برميل يوميا.

وسيكون خفض بهذا الحجم أكبر تقليص للإنتاج تقوم به أوبك+ منذ أن تضرر الطلب جراء جائحة كوفيد-19 في 2020.

وقال مصدر مطلع لوكالة رويترز إن الولايات المتحدة تحث منتجي “أوبك+” على تجنب إجراء تخفيضات كبيرة في الوقت الذي يسعى فيه الرئيس جو بايدن إلى منع ارتفاع أسعار البنزين في الولايات المتحدة.

وسيكون التأثير الحقيقي على العرض من هدف إنتاج أقل محدودا لأن العديد من دول “أوبك+” تضخ بالفعل أقل بكثير من حصصها الحالية. ففي أغسطس، لم تحقق “أوبك+” هدفها الإنتاجي بفارق 3.58 مليون برميل يوميا.

ومع ذلك ، قال محللو (إيه.إن.زد ريسيريش) في مذكرة إن الاتفاق على التخفيضات الكبيرة “سيبعث برسالة قوية مفادها أن المجموعة مصممة على دعم السوق”، مضيفين أن ذلك “سيؤدي إلى شح كبير في السوق”.

وتراجعت مخزونات النفط الخام الأميركية بنحو 1.8 مليون برميل للأسبوع المنتهي في 30 سبتمبر، وفقا لمصادر السوق نقلا عن أرقام معهد البترول الأمريكي.