في تونس حرفيّة عصاميّة تصنع العرائس لتذكير الأطفال بالموروث الثقافي وتحريرهم من قبضة العالم الافتراضي

(تحرير حميد عمري)- في حي شعبي بولاية بن عروس، تدير دليلة العبيدي، التي تقاعدت من عملها في التلفزة الوطنية، ورشة لصناعة عرائس ودمى الأطفال، منتجات تقول أنها قد تكون حلا ليتعرف الأطفال على موروثهم الثقافي ولتحريرهم من قبضة العالم الافتراضي والألعاب الالكترونية، التي أسرتهم في السنوات الأخيرة.

من الخارج، ورشة العبيدي مجرد محل متواضع وضارب في القدم قد لا يوحي بشيء مميز، لكن حالما تطأ قدم المرء داخل المكان يكتشف أن هذه السيّدة الستينية قد صنعت عالما مخفيّا وسحريا مزخرفا تسر فسيفساؤه و ألوانه كل